كوكب العيش الكريم:

الأزمة العالمية في العيش الكريم:

 

 

 

 

 

هناك أزمة عالمية في تطبيق العيش الكريم، لقد تم توثيق بحث علمي يشير الى انخفاضات كبيرة في السعادة والعيش الكريم في العديد من البلدان المتقدمة والنامية. كثرت مشاكلالأنانية والجشع، العنف، التحيز، تعاطي المخدرات والصحة في العالم الحالي المتقدم والنامي. يستمر استهلاك الكربون في الارتفاع مع تحمل عدد قليل للغاية من المسؤولية الشخصية لتغيير عاداتهم البيئية. بالإضافة إلى ذلك، مع مرور الوقت يزداد العجز في التنبه لمشاكل الصحة العقلية والجسدية والتي تُظهر تسارعًا خطيرًا بين شرائح كبيرة من الحضارة. تستمر معدلات الانتحار بين المراهقين في الارتفاع في أجزاء كثيرة من العالم. في جذور معظم الصراعات الإقليمية اليوم، هناك انقسامات بين المجموعات الداخلية والمجموعات الخارجية والآثار الخبيثة للتحيز الكامن.

1 –المشكلة:

إلى 67 في المائة بحلول عام 2050. ومع نمو هذه المحاور المتحضرة، تأخذ دورًا مهمًا فيالمحركات الإقتصادية. بحسب تقديرات معهد ماكينزي العالمي إن أكبر 100 مدينة في العالم مسؤولة حاليًا عن 38 في المائة من إجمالي الناتج المحلي العالمي(GDP)، وأن أفضل 600 مدينة، حيث يعيش خمس سكان العالم، تنتج 60 في المئة من إجمالي الناتج المحلي العالمي(GDP).

تاريخيًّا، تُعد أهم المناطق لإنشاء مدن صحية في القرن الحادي والعشرين هي إجراءات لتحسين الصحة والتوازن البيئيوالتكنولوجي في المدن. يمكن وصفها بأنها “الحكم الصالح”، يمكن أن تكون المدن من بين أكثر الأماكن الصحية للعيش، العمل والزيارة ، ولكن بدونها يمكن أن تكون أكثر الأماكن خطورة وسامّة للبقاء.

هناك أربعة مواضيع ذات أهمية خاصة للمدن الصحية:

d.

صحة الإناث

في معظم المحاور المتحضّرة، تواجه النساء خمسة عيوب خاصة بالصحة:

  • حمل الأطفال وإنجابهم بدون منزل صحي وآمن وخدمات صحية جيدة
  • وجود خدمات صحية غير ملائمة لاحتياجاتهم الصحية
  • الالتزام بمعظم مسؤوليات رعاية الطفل وإدارة المنزل عندما تكون ظروف السكن سيئة ولا يوجد ما يكفي لتوفير إمدادات المياه والصرف الصحي والرعاية الصحية
  • التعصب التعليمي وأسواق العمل وتخصيص الموارد داخل الأسر
  • مستويات عالية من العنف – بما في ذلك العنف المنزلي

ينتهي هذا القسم بمناقشة ما سوف تلتزم بهالمدينة مدركة لنوع الجنس.

c.

صحة الأطفال

كيف تؤثر جودة البيئة التي يولد فيها الطفل الرضيع تأثيراً قوياً على ما إذا كان سيبقى على قيد الحياة بعيد ميلاده الأول، وإذا حدث ذلك ، فإن نموه البدني والعقلي سيتأثر لاحقًا. وهذا يشمل بيئة الأم أثناء الحمل والتي نعرف أنها يمكن أن تؤثر تأثيرًا عميقا في الجينات والتطور العصبي للنسل. كما أنها تسلط الضوء على الأسباب الواقية للوفاة، المرض، الإصابة بين الأطفال وكيف تتغير المخاطر الصحية مع تقدم العمر؛ أيضًا كيف يمكن للمدن التي تملك خطط وإدارة جيدة أن تحقق معاييرعالية لصحة الطفل ونموه.

b.

تلوّث البيئة والصحة

يركز هذا الموضوع على الملوثات المرتبطة بعدم توفر كمية كافية من المياه النظيفة والصرف الصحي، وعدم التحكم الكافي في تلوث الهواء (مع التركيز بشكل خاص على تأثير الرصاص وغيرها من الملوثات البيئية على صحة الأطفال ونموهم).

a.

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن الاكتئاب هو السبب الرئيسي للعجز في جميع أنحاء العالم، بحيث يؤثر على أكثر من 300 مليون شخص. والأشكال الأقل حدّة من الاكتئاب والقلق تؤثر على ملايين آخرين. يمكن أن تكون تنمية العيش الكريم رادعًا كبيرًا ومحفّز يعمل في الإتجاه المعاكس لتقليل احتمالية وشدة الاكتئاب.

2- الصحة العقلية والرفاهية في المدن: 

الحل؟

الرفاهية النفسية الأمثل

يركز هذا المشروع في المقام الأول على تنمية الحالة النفسية بما يخص العيش الكريم الأمثل لجميع سكان المدن في القرن الحادي والعشرين. نحن نفسر مفهوم العيش الكريم على انها مهارة، وقمنا بتطوير استراتيجيات لتعزيز تنمية العيش الكريم على نطاق واسع في مختلف القطاعات. لا تشمل مكونات العيش الكريم قدرة الدماغ على معالجة المعلومات (التعلم والتفكير) فحسب، بل تشمل أيضًا الذكاء العاطفي الذي يتفاعل مع الآخرين والمرونة في مواجهة التوتر والإجهاد، بما في ذلك القدرة على مساعدة الآخرين، التعاطف، حب الاخرين أو الشفق

3- العنصر الأساسي لهذا المشروع

 

البحث العلمي

يقاد التغيير بالحقائق والأبحاث العلمية حول أسباب ونتائج العيش الكريم  التي تمثل الحمض النووي الأساسي لدينا.

الدعم والقوة الضاغطة

نقترح استخداممنظمتنا العريقةفي العلوم للتأثير على الحكومات والشركات وصناع القرار والضغط عليهم لفعل ما هو صحيح وتعزيز الازدهار البشري أينما كان ومتى كان ممكنًا.

الحملة العالمية والآداء

استنادًا إلى الأدلة العلمية الأساسية، سيتم الترويج لمفهوم العيش الكريم كمهارة من خلال حملة عالمية للصحة العامة، حيث سيتم منح الناس إمكانية الوصول إلى كل من الأدوات شخصيّا أو عبر الإنترنت لتسهيل أشكال بسيطة من الممارسة الذهنية لتنمية العيش الكريم.

الهدف هو:4

تحديد الفرص

.. والتحديات التي سوف تواجه السنوات العشرين المقبلة وما بعدها، والآثار الأصلية للتنمية البشرية والتوعية الذهنية.

تقديم توصيات

للحكومة،الأفراد والشركات لمواجهة التحديات المقبلة.

زيادة

وتعزيز اساس الصحة الذهنية والرفاهية من خلال قياس دقيق يمكن أن يؤثر على حياة الكثيرين وحياة الكوكب.

تشير الدلائل العصبية إلى أن العيش الكريم هو مهارة ، ويمكن تدريبه. يمكن أن يساعد التحسن في العيش الكريم في تقليل بعض المشاكل الصحية ذهنيًّا، وتقليل معدلات العنف، الفساد، التكلفة الصحية، تكاليف الرعاية الصحية، ويمكن أن يحسن التعليم الاجتماعي والعاطفي والقيادة والريادة في الأعمال، ويمكن أن يعزز زيادة اللطف والقيم الديمقراطية.

This document

هناك ستة اجراءات تساهم في تعزيز العيش الكريم في المدن:

1. تحليل النتائج

تحليل نتائج ال UNDP غي المدن التي يتم تحديدها(لا يزيد عدد سكانها عن مليون نسمة في أمريكا الوسطى أو الشمالية) ، وتقرير السعادة العالمية

4. القياس

قياس عدد السكان أسبوعًا بعد أسبوع ، في نهاية الأسابيع الثمانية والعام التالي على مقاييس دقيقة جذا لهذه العناصر الأساسية للعيش الكريم.

2. تحضير المنصة

إعداد المنصة لتحميل برنامج العيش الكريم خلال 8 أسابيع. تركز العناصر الأربعة الرئيسية للبرنامج على الوعي، الاتصال، البصيرة والغرض. إن تقوية هذه العناصر سوف تؤدي إلى زيادة الاهتمام واللطف والتعاطف والمرونة والشعور اتجاه الحياة.

5. المؤتمرات

ندوة للبرلمانات أو الحكومات أو الشركات أو الجهات الفاعلة الأخرى التي تمثل أصحاب الشركات المحليين.

3. التصميم

تصميم وتخطيط حملة لزيادة الوعي حول العيش الكريم على أنه احتياج عاجل للصحة العامة لتلائم احتياجات المجتمعات المحلية

6. الكتابة

كتاية تقرير ومجموعة من التوصيات للمدن لتحسين العيش الكريم، ومواصلة حملة الصحة العامة العالمية حول العيش الكريم.

Get in touch

11 + 15 =

 

يدعم هذا التمرين خطة التنمية المستدامة لعام 2030: في عام 2015، أعادت الأمم المتحدة التأكيد على الطبيعة المترابطة لجهود التنمية العالمية من خلال تحديد 17 من أهداف التنمية المستدامة (SDGs). يمكن للتوعية الصحية، التي تستند إلى نهج المدن الصحية، أن تساهم في تحقيق هذه الأهداف، بما في ذلك هدف التنمية المستدامة 11: “جعل المدن والمستوطنات البشرية شاملة للجميع، آمنة، مرنة ومستدامة”.

حملة كوكب العيش الكريم